facebook twetter Google+ اللغة الفرنسية

شركة ألمانية ترفض الرضوخ لضغوط الجزائر و تحافظ على استثماراتها في الصحراء الغربية

في ظل استمرار “الأزمة الصامتة” بين الرباط وبرلين، ترفض إحدى الشركات الألمانية، الاستجابة للدعوات المطالبة بسحب استثماراتها من الصحراء المغربية

ونقلت تقارير ألمانية، أن موالين “لأطروحة البوليساريو”، يحاولون الركوب على الأزمة الصامتة بين المغرب وألمانيا، من خلال الضغط على الشركة الألمانية “دي إتش إل” المتخصصة في الخدمات اللوجستية، من أجل سحب استثماراتها في مدينة العيون

واستنادا للمصادر ذاتها، فإنه خلال اجتماع للجمعية العمومية للشركة الأم “دويتشه بوست”، عبر عدد من المساهمين الأساسيين في الشركة الألمانية العملاقة عن رفضهم لتواجد فرع للشركة بمدنية العيون المحتلة، في حين عبر آخرون عن رفضهم للدعوات المطالبة بذلك

وكان المغرب قد قرر قطع علاقاته المؤسساتية مع سفارة ألمانيا بالمغرب، وأرجع سبب هذا القرار، إلى “خلافات عميقة” تهم قضايا المغرب المصيرية بين الرباط وبرلين، مما استدعى بحسب مراسلة لوزارة الشؤون الخارجية، قطع العلاقات التي تجمع القطاعات الحكومية والإدارات العمومية مع سفارة ألمانيا بالرباط، وكذا جميع العلاقات مع مؤسسات التعاون وجمعيات السياسية الألمانية

ويعتقد، بأن تعليق الرباط علاقاتها مع السفارة الألمانية، له علاقة بقضية الصحراء، بسبب اعتراض برلين على صيغة الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء، وسعيها لعرقلة ذلك الاعتراف، وبادرت إلى طلب اجتماع طارئ لمجلس الأمن الدولي وكانت عضوا غير دائم فيه، الأمر الذي أثار غضب المغرب

ومنذ قرار المغرب قطع التواصل مع سفارة برلين بالرباط والمؤسسات الألمانية التابعة لها، أكد بعض المسؤولين الألمان، أنهم يرغبون، في الحفاظ على العلاقات المثمرة مع الرباط، وآخرهم المسؤولة الإعلامية في وزارة الخارجية فرانسيسا أوبرماير التي قالت إن ألمانيا “لن تتنازل” عن العلاقات مع المغرب ولن تغير سياساتها تجاهه

(1)



Laissez un commentaire